المقال

أهمية بنوك المصطلحات

سفيان مداني      

تعتمد الترجمة الرسمية بصفة كبيرة على الاختيار الصحيح للمصطلحات المعتمدة من طرف الإدارات و الجهات الرسمية، فمن المستحيل ترجمة نص قانوني على وجه سليم دون استعمال المصطلحات التي تعتمدها المحاكم و فقهاء القانون والجهات التي تستعمل الوثائق القانونية. إن إنشاء بنوك للمصطلحات الرسمية ووضعها تحت تصرف المترجم يضمن دقة و فعالية الترجمة في المجالات المتخصصة و على وجه الخصوص النصوص الرسمية و القانونية.

ربما أهم سؤال يُطرح قبل الشروع في إنشاء بنك للمصطلحات للمترجمين عبر الانترنت هو من هي الجهة التي يجب أن تقوم بهذا العمل؟ الجواب هو يجب أن تكون الجهة القائمة على هذا المشروع جهةً رسميةً لأن هذا المشروع مكلف ماليًا، فهو يستلزم إنشاء المسارد المصطلحية الثنائية أو الثلاثية اللغة و التأكد من الترجمة الصحيحة في كل السياقات و المجالات المقترحة، ليس هذا فقط، فالاستحداث الدائم لهذه المسارد المصطلحية شيء ضروري لابد منه، ولهذه الأسباب يجب تعيين مجموعة من فقهاء اللغة المختصين في الترجمة و المصطلحات و تقنيين في الإعلام الآلي يهتمون بكل الأمور التقنية لموقع الوب الحاوي لبنك المصطلحات. فهذا يستلزم ميزانية دائمة لدفع أجور العمال الساهرين على الأمور التقنية و اللغوية. يعطي الطابع الرسمي للبنك الحاوي على المصطلحات المصداقية اللازمة، وهذا يسمح للمترجمين الاعتماد على هذا المرجع بثقة تامة.

لإنجاز هذا المشروع يجب إنشاء قاعدة بيانات مكيّفة لمشروع مخصص للمصطلحات. تكون هذه القاعدة مرتبطة ببرامج معلوماتية يستعان بها في تزويد المعلومات و تصحيحها. تُستعمل مسارد للمصطلحات و نصوص متوازية لاستخراج المصطلحات وإثراء قاعدة البيانات. يتم التدقيق في صحة ترجمة المصطلحات بإتباع مناهج علمية ناجعة و منطقية قبل وضعها في بنك المصطلحات على الإنترنت.

تفتقر الدوّل العربية المزدوجة اللغة مثل دوّل المغرب العربي إلى بنوك مصطلحية رسمية تسمح للمترجم في هذه الدوّل الحصول على المصطلحات الرسمية دون عناء وبطريقة بحث سهلة و سريعة عبر الإنترنت. إن ترجمة الوثائق الرسمية في هذه الدوّل مطلوبة كثيرًا لأن الإدارة لازالت تعمل باللغتين العربية و الفرنسية ولكن هذه الدوّل لم تبذل أي جهد لوضع مرجع مفيد و عصري يسمح لضمان ترجمة رسمية صحيحة و ذات مصداقية أمام الهيئات الرسمية.

يشكل بنك المصطلحات الكندي ترميوم (Termium) أهم مرجع على الإنترنت يمكن الإقتداء به فهو يجمع مصطلحات من ثلاث لغات: الإنجليزية، الفرنسية و الإسبانية ويسمح للمترجمين الكنديين على وجه الخصوص الاعتماد على بنك المصطلحات لإيجاد الترجمة الصحيحة التي تقبلها الهيئات الحكومية في كندا. و لمقاطعة كبيك بنك آخر للمصطلحات يؤدي نفس الخدمات. فمتى تنشئ دول المغرب العربي بنكًا للمصطلحات الرسمية على الإنترنت؟

مقالات أخرى    

الترجمة العلمية و تحدي المصطلحات

اللغة الطبيعية بين ترجمة المصطلحات والتأويل

المترجم الحر و مواجهة الأسعار المنخفضة